Go Back

بيئة الفضاء في الضوء الأحمر، 1967م

الأبعاد: 600 × 480 × 220 سنتمتر
عمل فني مقدم من قبل مؤسسة لوسيو فونتانا – ميلانو

أبدع الفنان عمل “البيئة الفراغية في الضوء الأحمر (1967)، خصيصا لمَعْرض أقيم في متحف ستيدلجيك في أمستردام عام 1967  ، ومن ثم جرى إتلافها والتخلص منها بعد انتهاء المَعْرض بناء على رغبة فونتانا نفسه. في عمل فونتانا هذا، بدا اللون الأحمر محيطا بحجم غرفة ذات جدران مقسمة إلى مداخل متوازية على شكل متاهات تضع المتلقي وإدراكه وحواسه في حالة من الاضطراب والتيه مع تقدمه باتجاه تلك الجدران وعبرها محاولا الوصول إلى ضوء النيون الذي يلوح في نهاية كل ممر من تلك الممرات.  في هذا العمل أيضا، حرص فونتانا على توظيف المواد النسيجية الملونة ككسوة للجدران والسقف، مخاطبا إدراك المتلقي للضوء الذي تحول إلى مادة ” ملموسة “. ثمة أمر ملهم أثّر في فونتانا، وهو الرحلات الفضائية التي انطلقت خلال العقد السادس من القرن العشرين، واهتمامه الشخصي بها وبالعلم بصورة عامة، مما جعل أعماله ذات تأثير جمالي يمت إلى عالم آخر، ويشي بحس التنبؤ والاستبصار لأفكار أعماله الأساسية.

بيئة الفضاء في الضوء الأحمر، 1967م

لوسيو فونتانا

إيطاليا

ولد النحّات فونتانا في العام 1899 وتوفي في العام 1968، وهو نحّات وفنان ويعدّ أحد أبطال الحركة التجريدية الإيطالية، حيث عرض منحوتاته غير التصويرية الشهيرة في ميلوني 1935، وذلك في معرض فردي يمثل أول معرض للنحت التجريدي في إيطاليا.
وفي عام 1949، عرض أحد أعماله في غاليريا ديل نافيجليو تحت عنوان ""البيئة المكانية في الضوء الأسود""، وكان بمثابة أول تعبير ثوري عن النظريات الفضائية. وفي بداية خمسينيات القرن الماضي، ركز في عمله على استكشاف ضوء النيون كوسيلة ملائمة للتعبير عن لغة الفن المكاني.
وقدم أعماله في دورات بينالي البندقية، ومعرض ميلان كل 3 سنوات، ومعرض روما كل 4 سنوات، وصالون دي بيلاس للفنون في بوينس آيرس، ومعرض دوكومنتا في كاسل، إلى جانب العديد من المعارض الفردية في المتاحف والمعارض، بما في ذلك متحف ستيديليك بأمستردام (1967)، ومعرض ماك روبرتس وتونارد بلندن (1960)، ومركز ووكر للفنون في مينيابوليس (1966)، وغاليري مارثا جاكسون بنيويورك (1961)، وغاليريا آيريس كليرت في باريغي (1964)، ومتحف الفن الحديث في ستوكهولم (1967)، وغاليري طوكيو بطوكيو (1962).

About Explore

اكتشف الرياض

ستسهم فعّاليات الرياض آرت العشر والاحتفالان السنويان، في تحويل المدينة إلى لوحة إبداعية، وذلك من خلال نقل الفن العام إلى الأماكن التي يقصدها الناس ويتخذونها وجهات للعمل او الترفيه.

استكشف الآن

تواصل معنا

يسرنا الردّ على جميع أسئلتك، وارشادك للفعالية الفنية المقدمة من الرياض آرت والتي تتناسب مع ذوقك وشخصيتك

تواصل معنا