Go Back

الماس المخفي – العصفر 2019م

الماسة الدفينة – الزعفران (2019)  صممت أغا كل جانب من المكعب الفولاذي المعلق بالطريقة نفسها، وإنما مع التركيز على تكرار النمط الهندسي لكل العناصر الزخرفية المختلفة المشتقة والمشتركة والظاهرة في قصر الحمراء والمستوحاة منه. فتلك العناصر المعلقة والمضاءة من الداخل سهلت للمكعب إسقاط حزمة ظلال تشبه القماش المثقوب من الأرض وحتى السقف، وكأنها بذلك تستعرض أماكن وسنوات شبابها الأولى.  وقد تحولت مثل هذه الأشكال والخطوط الهندسية بفعل الضوء إلى ظلال تغطي كامل الجدران والأرض والسقف، وتنعكس أيضا في أعين الزوار تألقا وبريقا.  هنا، لا عزل ولاحدود واضحة بين الرجال والنساء كما كان عليه الحال في لاهور سابقا فأجساد البشر المتحركة هنا تغير طبيعة النمط السائد بسبب تفاعلهم مع بعضهم البعض بكل حرية وانتقالهم ضمن صورهم وخيالاتهم. يطيب لـآغا أيضا أن تشبع عملها بالانقسامات بين ما هو عام وخاص، وبين ما هو ضوء وظلال، وبين ما هو متحرك وساكن، وذلك اعتمادا على تناسق الأشكال الهندسية واصطناع تفسيرات للظلال من شأنها تحويل البيئة المحيطة بها بصورة كاملة.

الماس المخفي – العصفر 2019م

أنيلا قيوم آغا

باكستان/الولايات المتحدة

ولدت في العام 1965، وهي من أصول باكستانية أمريكية وتعمل بأسلوب متعدد التخصصات باستخدام العديد من الوسائط. وتركز على ابتكار أعمال فنية تركز على استكشاف السياسة العالمية والتعددية الثقافية ووسائل الإعلام والأدوار الاجتماعية والجندرية في السيناريو الثقافي والعالمي السائد حالياً. ونتيجة لذلك تمثل أعمالها الفنية تحدياً مفاهيمياً، حيث تتشابك فيها الأفكار والعمل الفني والخبرة الاجتماعية. وتعزى شهرة أنيلا إلى أعمالها الضوئية الكبيرة الغامرة التي تستخدم فيها الليزر لقطع أنماط متقنة للحصول على مكعبات ثلاثية الأبعاد.

عرضت أعمالها في العديد من المعارض، بما في ذلك في متحف الفن المعاصر في جاكسونفيل بولاية فلوريدا، ومتحف بيبودي إسيكس بمدينة سالم في ولاية ماساتشوستس، ومتحف غراند رابيدز للفنون في ميشيغان، ومتحف سينسيناتي للفنون في أوهايو، والمتحف الوطني للنحت في بلد الوليد بإسبانيا، ومتحف دالاس للفن المعاصر في تكساس. ونالت جوائز كبرى خلال مسيرتها الفنية ومن أهمها: زمالة إيفرويمسون للفنون المعاصرة، وجائزة الفن (الجائزة الكبرى لتصويت الجمهور وآراء المحلفين 2014)، وزمالة التجديد الإبداعي وجائزة ديهان للفنان المتميز من مركز إندي للفنون، وجائزة الباحث العلمي (جامعة إنديانا)، وجائزة سشيلي من متحف سينسيناتي للفنون، ومنحة الرسامين والنحاتين للعام 2019 من مؤسسة جوان ميتشل.

وفي دورة عام 2019 من بينالي البندقية، تم إدراجها في المعرض الجانبي بعنوان ""مستمرة في عملها""، وتحظى أعمالها بالجمع من قبل المؤسسات وجامعي التحف من القطاع الخاص على الصعيدين الوطني والدولي.

About Explore

اكتشف الرياض

ستسهم فعّاليات الرياض آرت العشر والاحتفالان السنويان، في تحويل المدينة إلى لوحة إبداعية، وذلك من خلال نقل الفن العام إلى الأماكن التي يقصدها الناس ويتخذونها وجهات للعمل او الترفيه.

استكشف الآن

تواصل معنا

يسرنا الردّ على جميع أسئلتك، وارشادك للفعالية الفنية المقدمة من الرياض آرت والتي تتناسب مع ذوقك وشخصيتك

تواصل معنا