الفراشة

الفراشة

نور الرياض

سنة

2021

واسطة

فن الضوء

دانييل فريمان فنانة فرنسية معاصرة ، اشتهرت بتبنيها مقولة “الضوء البيئي” حرصا على حماية الطبيعة.  كان هذا واضحا في أعماله ، التي ركزت على الإجراءات التي يجب اتخاذها للقيام بشيء ما و “التعاطف” مع الطبيعة بمساعدة الرقص ، كما في هذا العمل الذي قدمه في شكل قوس على جدار يسمى “الفراشة” (2007).  والذي ينكشف في مواجهة الجدار.  ويشير عنوان هذا العمل إلى فراشة سحرية تتعرض فصيلتها للتهديد بسبب التغيرات المناخية الشديدة في كوكبنا.  هنا تبدو أضواء النيون وكأنها تعبر عن التنوع الجمالي للفصيلة التي تنتمي إليها هذه الفراشة، وهي فصيلة ليبيدوبتيرا. يذكر أن الفراشات تصور عادة في الأدب والفن على أنها كائنات تشكل عماد الطبيعة وترمز إلى الحرية والجمال والسلام.  وهنا، يبدو للمتلقي – بعد قرار فيرمان بجعل عمله ثابتا على الأرض وليس معلقا في الهواء – أن هناك إشارة إلى انحدار العالم نحو حالة من التدهور البيئي بفعل التكنولوجيا التي دفعت فصيلة هذه الفراشة إلى الفناء في النهاية، علما أن فيرمان نفسه اعتمد على هذه التكنولوجيا للتأكيد على أن الفراشة من العناصر الحيوية داخل سلسلة الغذاء في الطبيعة، والتي ينبغي الحفاظ عليها!  


تواصل معنا