الرئيسية|الأعمال الفنية|حتى أرى الأبدي الذي في داخلي, 2022
حتى أرى الأبدي الذي في داخلي, 2022

حتى أرى الأبدي الذي في داخلي, 2022

تكشف الممارسة السابقة لسارة عبده أنباكينغ عن التفاعل بين الشكل واللغة، وعالمنا الداخلي والخارجي، والوعي واللاوعي، والجانب المادي والمعنوي. يتحد النص، أو اللغة، ليشكلان نوعًا من سيميوزس (عملية الإشارة، بما في ذلك المعنى والتفسير)؛ حيث بدأت اللغة في توجيه عملية العمل. قد نلمس ذلك في عملها “”مملكة لا يموت بها أحد عام 2019″”، حيث لا تعبر سارة عبده عن المناظر الطبيعية بأنماط نحتية فحسب – مما يؤدي إلى وجود علاقة ظاهرية بالشكل أكثر من أي شيء آخر- ولكنها توجه النحت من خلال اللغة نفسها. عن طريق عملية الترجمة، تُنطق اللغة – بيت من الشعر – وتُسجل أولاً، ثم يتم صب أشكالها الصوتية الرقمية في منحوتات رملية تهبط وترتفع من أرضية الفضاء. يبسط هذا التفاعل بين الشكل واللغة في مملكة لا يموت بها أحد اللغة المنطوقة بتحويلها إلى لبنة بناء علمية منطقية تتمثل في موجة صوتية، مشيرًا إلى أنها قد تنطوي على تأثير تجاوزي بطريقةٍ أو بأخرى. لحتى “”أرى الأبدي الذي في داخلي””، تستخدم نفس الطريقة لترجمة الشعر إلى بنية صلبة، لكنها تهدف هذه المرة إلى إنشاء تحفة تفاعلية تأملية تدعو المُشاهد لاستكشاف بعض الطرق التي نتنقل بها في عالمنا وواقعنا الداخلي. العمل مستوحى من هيكل المتاهة وهو أداة قديمة تُستخدم لجذب الأشخاص إلى التأمل. ويوفر العمل، الذي يعتمد بشكل كبير على توجه المستخدم، مساحة للتأمل وتجربة مرور الوقت.


ذا صلة
الأعمال الفنية والفعاليات
التذاكر

تواصل معنا  
يُقدم من
الشركاء
This site is registered on wpml.org as a development site.