الرئيسية|الأعمال الفنية|بين الحيوي والآلي
بين الحيوي والآلي

بين الحيوي والآلي

في جميع أنحاء مدن الخليج، يتم استهلاك الطبيعة بشكل متزايد على أنها مجرد محاكاة، من الغابات المطيرة الاصطناعية إلى منحدرات التزلج، والزهور البلاستيكية إلى أشجار النخيل المحنطة، وحدائق الفراشات إلى غابات النيون، مما يؤدي إلى عدم القدرة على التمييز بين الطبيعي والاصطناعي.

يُُضخم العمل التركيبي لأيمن زيداني “بين الحيوي والآلي”، هذا التوتر من خلال استخدام ودمج عناصر من النباتات والجيولوجيا في المنطقة، لدراسة كيفية فهم الطبيعة ومناظرها، والبيئة وتجربتها واستهلاكها في الخليج المعاصر.

يجمع التركيب الصوت والإضاءة والمجسمات والنباتات المدمجة في نافورة، ليخلق تجربة يمكن للجمهور تأملها، مما يثير العديد من الأسئلة عند الفحص الدقيق لهذه العناصر. صُنعت المنحوتات من معدن ملحوم قبل تغطيتها بنبات كف مريم (نبات يتحمل الجفاف الشديد) لخلق أشكال جديدة تشبه الحيوانات. تُطوّق هذه المنحوتات قواعد من الطوب الأحمر والأواني الفخارية والنباتات والأشجار، و نظام الأضواء الذكية الديناميكية والصوت. يهدف العمل إلى بث مشاعر البهجة ولكنه يتعامل مع الأمور البيئية المُلحّة التي تتطلب اهتمامنا كبشر.

المساهمون:
إرني إندرات
فيديريكو أكياردي
مهند محمد
جورج أبو ناضر


ذا صلة
الأعمال الفنية والفعاليات
التذاكر

تواصل معنا  
يُقدم من
الشركاء
This site is registered on wpml.org as a development site.