أنفاس الريح

أنفاس الريح

طويق للنحت

سنة

2024

واسطة

نحت

كل حضارة، وكل مكان واستطراداً كل قطعة حجر، ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالبيئة المحيطة وتتفاعل معها و مع العقل البشري المراقب لها. وكأنفاس الرياح العميقة القادمة من بعيد، يورث الإنسان ثقافته وتقنياته ليعمل على صقلها وتهذيبها. فكل شيء يعود إلى المستقبل مدفوعاً بقوة رياح المعرفة.


تواصل معنا